إفرات ناتان

فن الأداء

وُلدت في كفار روبين، تعيش وتعمل كفنانة في تل أبيب، وجامعة معارض، بصورة خاصة في متحف إسرائيل في القدس.
في العام 1970 تعلمت لدى رافي لافي. بدأت ناتان نشاطها الفني في عدد من عروض الأداء التي تمحورت حول الدمج بين التجربة الشخصية والصدمات التي تعرض لها المجتمع الإسرائيلي خلال تلك السنوات. من بين أعمالها الهامة عرض "تمثال رأس" والذي قامت ناتان من خلاله ببناء تمثال رأس من الخشب، تم تركيبه كقناع على رأس الفنانة. في شهر أيار 1973، اعتمرت ناتان التمثال وسارت في شوارع تل أبيب في الصباح التالي لعرض جيش الدفاع الإسرائيلي.  
في شهر أيار 1974، ضمن عرض "حليب"، قامت بسكب الحليب على سلالم الدرج في مدرسة الفنون في هرتسليا على أنغام غناء نساء نائحات، كنقيض للمثل القائل: "لا نبكي على الحليب المسكوب".
عام 1979 قامت بنصب العرض "معرض على السقف" فوق سقف منزلها في تل أبيب، وكان شبيها بمسرح لأشياء بشكل عام، أسطوانات وكنزات (ملابس) بشكل خاص.  
خلال مقابلة ل رافي لافي، عام 1990، أبدى الكثير من التقدير لأعمال ناتان وأشار إلى كونها مبتكرة. "في أعمالها، هنالك توازن بين التداخل الاجتماعي- السياسي وبين التعبير الذاتي. أي، في الفترة التي شهدت موجة من الرغبة الكبيرة لدى الفنانين بأن يكونوا سياسيين، لم تكن أعمالها سطحية أو مبسّطة".
عام 2006 قامت بعرض عملها الفني "الحلم بمساواة الأجناس" ضمن معرض "على ذكر الآنسات" (احتفالا بمرور 100 عام على عمل بيكاسو "آنسات أفنيون") في متحف بيتاح تكفا للفنون.


عام 2007 قدمت في جاليري روزنفيلد عمل "صيف في الشتاء". شمل المعرض عددًا من الأعمال التي تأتي باللونين الأسود والأبيض. في بعض من هذه الأعمال، بقيت الكنزة كاملة، وفي البعض الآخر كانت ممزقة، متباعدة، مفتتة لم يتبقّ منها إلا أجزاء. تظهر كغرض إلى جانب سرير طفل مغطى بالناموسية.   
عام 2008، قامت ناتان، بالتعاون مع أميتاي مندلسون، بجمع المعرض "60 عاما من الفن في إسرائيل: الزمن الحقيقي" في متحف إسرائيل.  
تم شراء عملها الإبداعي "تمثال رفع المحش" (2002) وضمه إلى مجموعة متحف إسرائيل الدائمة. في هذا العمل الإبداعي، تم ترتيب 12 محشا في دائرة، على شكل مروحة، تحاكي عملية الحصيد. يتمحور هذا العمل الإبداعي حول التواجد على الحد بين كون المحش (المنجل) العلامة الفارقة بالنسبة للطلائعي وفي ذات الوقت لملاك الموت.
عام 2011 قامت ناتان بعرض "خيمة" في متحف إسرائيل، حيث نصبت على حائط أسود، في مكان مرتفع، خيمة بيضاء موصولة به بواسطة خيوط، وتبدو كأنها تطير أو تتهاوى. وبخلاف الخيام الراسخة أوتادها في الأرض، كانت هذه الخيمة معلقة في الهواء.
عام 2016 أقيم في متحف إسرائيل معرض ارتجاعي يحمل اسم: "شيد وزفت"، شمل أعمالها على مدى 40 عاما من الإبداع.   
المعارض
  •  1979: "معرض على السقف" نيسان، سقف منزل مشترك، شارع شلومو هميلخ 91، تل أبيب.
  • 2002: "أعمال قديمة وحديثة"، أيار، جاليري كلية التربية على اسم دافيد يالين، بيت هكيرم، القدس.
  •  2002: "رياح"، تشرين الأول، جاليري الكيبوتس، تل أبيب.
  •  2006: "كنزات في الشباك"، حزيران، جاليري كيبوتس بئيري.
  •  2007: "صيف في الشتاء"، آذار، جاليري روزنفيلد، تل أبيب.
  •  2016: "إفرات ناتان: شيد وزفت"، نيسان، متحف إسرائيل، القدس.
 
الجوائز
  •  1979: جائزة بياتريس كولينر للفنان الإسرائيلي الشاب، متحف إسرائيل، القدس.
  •  2002: جائزة تشجيع الإبداع، وزارة العلوم الثقافة والرياضة.
  •  2006: جائزة وزيرة التربية والثقافة في مجال الفن البلاستيكي.
  •  2006: جائزة وزير العلوم، وزار العلوم والثقافة والرياضة.
  •  2009: جائزة مفعال هبايس للفن البلاستيكي.
  •  2013: جائزة ساندبيرغ للفن الإسرائيلي، متحف إسرائيل، القدس. 
efrat natan
دعونا الحصول على اتصال
ترك التفاصيل ونعود اليكم في أقرب وقت ممكن
ترك التفاصيل الخاصة بك وسوف نتصل بك
شكرا لك، لقد تم ارسال التفاصيل الخاصة بك بنجاح.